الارشيف / أخبار مصرية

نائب وزير المياه الجنوب أفريقي: منسوب البحار تزايد في مناطق لم نتوقعها من قبل

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث تفاصيل خبر نائب وزير المياه الجنوب أفريقي: منسوب البحار تزايد في مناطق لم نتوقعها من قبل في المقال التالي

أحمد جودة - القاهرة -  أكد دايفيد ماهلوبو نائب وزير المياه والصرف الصحي لشئون المياه بجنوب إفريقيا أن منسوب البحار تزايد في مناطق لم نتوقعها من قبل، ومناطق أخرى حدث بها جفاف بسبب التغيرات المناخية التي أثرت على قطاع المياه والزراعة.  
  

جاء ذلك خلال جلسة "متابعة الحوار التفاعلي.. المياه من أجل المناخ والمرونة والبيئة لمؤتمر الأمم المتحدة لعام 2023 حول استعراض منتصف المدة الشامل لعقد المياه"، اليوم الأربعاء، ضمن فعاليات اليوم الرابع لأسبوع القاهرة السادس للمياه.
  

وأشار إلى نجاح مصر واليابان في وضع المياه في قلب العمل المناخي بمؤتمر المناخ  (COP27)، مؤكدا أن مصر خلال رئاستها مجلس الوزراء المياه الأفارقة (أمكاو) نجحت في توحيد الجهود، خصوصا وأننا مقبلون على مؤتمر المناخ (COP28).  
  

وقال “إننا نسعى للصمود والمضي قدما تجاه التعامل مع تحديات ومشكلات المياه الحالية بشكل مرن، وذلك بالتعاون مع جميع الدول بعيدا عن التنافس والنزاعات”، مؤكدا أهمية التعاون بين الدول المشاركة والمطلة على حوض مياه واحد، للتغلب على تحديات المياه.  
  

وأضاف أنه يجب أن ننظر إلى قضية عدالة توزيع المياه، لافتا إلى أن كل نقطة من المياه تهدر يجب أن نعلم أن هناك شخصا ما في العالم في احتياج لها، ومؤكدا ضرورة الحفاظ على الأنهار لأهميتها للأجيال القادمة، ومهمتنا الحفاظ عليها.  
  

وأشار إلى أن الأنهار العابرة للحدود تتشارك بها عدة دول منها دول منبع ومصب، مؤكدا ضرورة توافر المياه لجمع الدول المشاركة على الحوض والتعاون في الحفاظ على المياه والعمل سويا في مواجهة التكيف مع تغيرات المناخ، بجانب تطبيق الأنظمة الحديثة والذكية في الزراعة والري لتحقيق الأمن الغذائي. 
  

كانت فعاليات "أسبوع القاهرة السادس للمياه" قد بدأت الأحد الماضي، بعنوان "العمل على التكيف في قطاع المياه من أجل الاستدامة"، وتستمر حتى 2 نوفمبر، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي.
   

وتتضمن فعاليات الأسبوع عقد العديد من الاجتماعات رفيعة المستوى وورش عمل إقليمية وجلسات فنية، فضلا عن تقديم عروض ومشاركات من متحدثين دوليين بارزين، وتقديم أبحاث علمية من خبراء وأساتذة وطلبة وخريجي جامعات وطلاب مدارس.

Advertisements

قد تقرأ أيضا