الارشيف / أخبار عالمية

رفضًا للهجمات البربرية الصهيونية علي غزة.. سحب سفراء هذه الدول من إسرائيل

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث تفاصيل خبر رفضًا للهجمات البربرية الصهيونية علي غزة.. سحب سفراء هذه الدول من إسرائيل في المقال التالي

أحمد جودة - القاهرة - رفضًا لتلك الهجمات الوحشية التي يقوم بها جيش الاحتلال الاسرائيلي علي قطاع غزة قرر سفراء تلك الدول وأخرهم بوليفيا، قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، حسب ما أعلن نائب وزير خارجيتها Freddy Mamani أمس الثلاثاء، في مؤتمر صحافي عقد بالعاصمة لا باس.

وندد فريدي علي أن هذا  القرار يأتي "رفضًا وإدانة للهجوم العسكري الإسرائيلي العدواني، غير المتناسب، والذي يجري تنفيذه في قطاع غزة، ويهدد السلم والأمن الدوليين"، وفق تعبيره.

وقبل بوليفيا استدعت كولومبيا سفيرها من تل أبيب للتشاور بشأن "المذبحة التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني بقطاع غزة".

 وأعلن الرئيس الكولومبي الكولومبي، غوستافو بيترو، في حسابه الرسمي بمنصة X (تويتر سابقا)، يوم أمس الثلاثاء استدعاء سفير بلاده لدى إسرائيل بسبب حربها في غزة.

وقال بيترو: "قررت استدعاء سفيرنا لدى إسرائيل، إذا لم توقف إسرائيل المذبحة التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني فلن نتمكن من التواجد هناك"، تلميحا إلى النية بقطع العلاقات".

وعلى الإثر استدعت السلطات الإسرائيلية السفيرة الكولومبية لديها، مارغريتا مانخاريس، إلى وزارة الخارجية لإجراء محادثة، معتبرة تصريحات بيترو "معادية للسامية" فرد الرئيس الكولومبي بأنه لا يستبعد إمكانية تعليق العلاقات الدبلوماسية مع تل أبيب.

أما الرئيس البوليفي Luis Arce فسبق أن عقد اجتماعًا الاثنين الماضي مع سفير فلسطين لدى بوليفيا، محمود العلواني، أعرب له فيه عن رفضه "جرائم الحرب" التي ترتكبها إسرائيل ضد سكان غزة، وقال: "لا يمكننا أن نبقى صامتين ونستمر في السماح بمعانات الفلسطينيين، خاصة الفتيات والفتيان الذين يحق لهم العيش بسلام"، علما أنه سبق أن دان القصف الذي استهدف "مستشفى المعمداني" حيث قضى أكثر من 500 قتيل، وأصابت الجراح الآلاف.

وهذه ليست المرة الأولى التي تقطع فيها بوليفيا العلاقت مع إسرائيل، ففي 2009 قطعها الرئيس الأسبق، إيفو موراليس، احتجاجا على سلسلة من الهجمات ضد حماس في قطاع غزة، واعتبر إسرائيل دولة إرهابية وألغى اتفاقية الهجرة دون تأشيرة. ثم أعادت الحكومة المؤقتة في نوفمبر 2019 العلاقات إلى طبيعتها، إلى أن قطعتها أمس.

في نفس السياق كان الرئيس التشيلي جابرييل بوريتش، أعلن الثلاثاء، أن بلاده استدعت سفيرها لدى إسرائيل للتشاور بعد انتهاكات إسرائيل للقانون الإنساني الدولي في قطاع غزة.

وكتب بوريتش في منشور على منصة التواصل الاجتماعي إكس: "تدين تشيلي بشدة وتراقب بقلق بالغ…  هذه العمليات العسكرية".
أعلن الرئيس التشيلي جابرييل بوريتش، الثلاثاء، أن بلاده استدعت سفيرها لدى إسرائيل للتشاور بعد انتهاكات إسرائيل للقانون الإنساني الدولي في قطاع غزة.

وكتب بوريتش في منشور على منصة التواصل الاجتماعي إكس: "تدين تشيلي بشدة وتراقب بقلق بالغ... هذه العمليات العسكرية".


شاهد أيضًا: فيديو مستفز لـ "انفلوانسر إسرائيلية" تسخر من أهل غزة

 

 

Advertisements

قد تقرأ أيضا