الارشيف / أخبار عالمية

إرهاب وقتل وتشويه سمعة.. أسلحة إسرائيل ضد العاملين بالمؤسسات الدولية

جدة - نرمين السيد - كشف تقرير لقناة "القاهرة الإخبارية"، اليوم الأحد، عن جرائم غير أخلاقية ترتكبها دولة الاحتلال الإسرائيلي بحق العاملين في المؤسسات الدولية، إذ جاء التقرير تحت عنوان: "القتل وتشويه السمعة والإرهاب.. أسلحة إسرائيل ضد العاملين في المؤسسات الدولية".

وأوضح التقرير أنه "منذ بدء الحرب على غزة في السابع من أكتوبر الماضي، يعمل الاحتلال بخطة ممنهجة على جعل القطاع غير صالح للمعيشة، فلا يقتصر استهدافه للفلسطينيين فحسب، ولكن تمتد آلته العسكرية لكل من يحاول تقديم يد العون لتخفيف حجم الكارثة عن كاهل المصابين والجوعى والنازحين من أهالي غزة، غير عابئة بالقانون الدولي الذي يحمي العاملين في منظمات الإغاثة الدولية وقت الحروب في سوابق هي الأولى من نوعها".

وأضاف: "القتل وتشويه السمعة والإرهاب.. أسلحة إسرائيل ضد العاملين في المؤسسات الدولية طوال حربها الدموية، وآخر تلك الاستهدافات كانت لمكتب الصليب الأحمر في غزة، والذي تضرر بشدة عندما سقطت مقذوفات من العيار الثقيل على مقربة منه، حيث يوجد مئات النازحين مما تسبب في سقوط عددا من الضحايا والجرحى".

وتابع التقرير: "أكثر الشواهد على تعمد الاحتلال استهداف المنظمات الدولية وخاصة الإنسانية في غزة كانت سقوط 7 من العاملين في منظمة المطبخ المركزي العالمي في قصف إسرائيلي ردًا على مساهمة في تخفيف وطأة المجاعة التي يعشيها القطاع بتوفير ملايين الوجبات تم توزيعها على النازحين".

كما نوه تقرير "القاهرة الإخبارية" بأن "آلة القتل الإسرائيلية استهدفت ما يقرب من 200 موظف من العاملين في وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، كما حاولت تشويه سمعتها بادعاءات كاذبة حول مشاركة بعض من موظفيها في هجوم السابع من أكتوبر، مما دفع بعض الدول من اتخاذ موقفا تراجعت عنها فيما بعد بتعليق دعمها للوكالة".

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر إرهاب وقتل وتشويه سمعة.. أسلحة إسرائيل ضد العاملين بالمؤسسات الدولية على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا