الارشيف / أخبار عالمية

الجيش الأمريكي ينشر صورا لجنوده على سواحل قطاع غزة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث تفاصيل خبر الجيش الأمريكي ينشر صورا لجنوده على سواحل قطاع غزة في المقال التالي

أحمد جودة - القاهرة - نشر الجيش الأمريكي اليوم الثلاثاء صورا تظهر تواجد الجنود الأمريكيين على سواحل قطاع غزة، فيما وصفته بـ "محاولة أخرى لتوصيل المساعدات للفلسطينيين الجياع عن طريق البحر".

وبعد فشل وانجراف الرصيف مرتين، تمت إعادة تشغيل الميناء العائم الذي قدرت قيمته بنحو 230 مليون دولار مرة أخرى. ودعا الجيش الأمريكي الصحفيين للقيام بجولة فيه يوم الثلاثاء، وهي المرة الأولى التي تشهد فيها وسائل الإعلام الدولية عملياته بشكل مباشر.

ولم يُسمح للصحفيين الدوليين بدخول غزة بشكل مستقل منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر 2023.

والمشروع، الذي تم إطلاقه لأول مرة في منتصف مايو الماضي، استأنف عملياته الأسبوع الماضي بعد توقف مؤقت بسبب انجرافه بفعل أمواج البحر الهائجة.

وبينما كان الصحافيون يتابعون يوم الثلاثاء، كان جنود أمريكيون يحملون أسلحة رشاشة يوجهون عمليات الرصيف، ورست على الرصيف سفن أمريكية تحمل شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية.

وقام سائقون إسرائيليون وقبارصة بإخراج الشاحنات من السفن وتوجهوا عبر الجسر الذي يبلغ طوله 400 متر إلى الشاطئ، حيث قاموا بتفريغ حمولات المساعدات، ثم عادت الشاحنات إلى السفن ليتم نقلها إلى سفن الشحن الكبيرة وإعادة تحميلها من قبرص.

وقال العقيد صموئيل ميلر قائد فرقة العمل المشتركة، لواء النقل السابع بالجيش الأمريكي، إن السفن يمكنها نقل المساعدات إلى الرصيف خمس مرات على الأقل يوميا.

وقال بصوت عال وسط الأمواج التي تصطدم بالرصيف: "مهمتنا هنا هي استقبال منصات المساعدات الإنسانية تلك بعيدا عن الشاطئ من سفينة أكبر إلى ذلك الرصيف العائم. وبمرور الوقت، نتعلم التنظيم وقد تحسننا".

وقد تم تثبيت الرصيف العائم على شاطئ غزة في 19 يونيو بعد أن أدت الأمواج العاتية والرياح القوية إلى انفصاله عن الشاطئ. وفي شهر مايو، أدت ظروف مماثلة إلى توقف العمليات لمدة أسبوعين بعد أن انهار الرصيف وجنحت أربع سفن تابعة للجيش الأمريكي، مما أدى إلى إصابة ثلاثة من أفراد الخدمة، أحدهم في حالة خطيرة.

وقال ميلر إنه منذ عودته إلى العمل، كان الرصيف ينقل مئات من منصات المساعدات يوميا إلى الشاطئ. وقال الجيش الأمريكي إنه تم حتى الآن تسليم نحو 6200 طن متري (6800 طن) من المساعدات من المشروع إلى شاطئ غزة.

Advertisements

قد تقرأ أيضا