منوعات عامة

"عشاء ذو القعدة الاخير ووقت لقاء حتفكم".. ليلى عبد اللطيف وتنبؤاتها المرعبة.. ماسيحدث؟

انت الأن تتابع خبر "عشاء ذو القعدة الاخير ووقت لقاء حتفكم".. ليلى عبد اللطيف وتنبؤاتها المرعبة.. ماسيحدث؟ والأن مع التفاصيل

رياض - احمد صلاح - يتابع مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بشغف الأنباء المتداولة حول توقعات العرافة اللبنانية ليلى عبد اللطيف، التي أثارت جدلاً كبيرًا بنبوءاتها لأحداث متوقعة مع بداية شهر ذو القعدة، على الرغم من نفي مكتبها الرسمي لهذه التوقعات. وبالتحديد، زاد الاهتمام بعد ادعاءات بأنها ألمحت إلى ضرورة الاستعداد لأحداث خطيرة تشبه "العشاء الأخير"

. وأفادت التوقعات بأن الفترة المقبلة قد تشهد كوارث طبيعية مروعة، حيث ذكرت عبد اللطيف أنها ذرفت الدموع محذرة من زلازل وفيضانات وجفاف، بالإضافة إلى ظهور أمراض جديدة أو متحورة. وقد يسبق هذه الكوارث اضطرابات سياسية في عدة دول كبرى منها فرنسا والولايات المتحدة، مع استمرار النزاعات المسلحة التي قد ترفع من حصيلة الخسائر البشرية والمادية.

كما قدمت عبد اللطيف توقعات إيجابية تعلق الآمال على شروق شمس السلام في السودان بعد معاناة طويلة، إلا أنها تضمنت أيضًا تخوفات من تصاعد الاضطرابات في الولايات المتحدة واحتمالية نشوب حرب أهلية، مركزة الاهتمام الإعلامي على ولاية تكساس. 

ولم تغفل العرافة الشهيرة عن الأوضاع الاقتصادية، مشيرة إلى أن الأزمات المالية القادمة قد تسلط الضوء بقوة على رجل الأعمال إيلون ماسك وعلى تقلبات أسعار اليورو والدولار. 

بالإضافة إلى ذلك، حذرت من استمرار الاضطرابات السياسية مع احتمالية تغييرات في الحكومات وتصاعد في التوترات الأمنية، واحتمال وقوع هجمات إرهابية، داعية الناس للابتعاد عن المناطق المعرضة للخطر.

تبقى تنبؤات ليلى عبد اللطيف محط اهتمام وجدل، حيث تتقاطع مع التحديات الراهنة والمستقبلية، وسط مشهد عالمي يعج بالتوترات والتغيرات.

Advertisements

قد تقرأ أيضا