الارشيف / منوعات عامة

وكالة ناسا تفقد السيطرة وتعلن استسلامها... كارثة شمسية ستضرب الكوكب وتصيب الجميع بسكتة دماغية، وهذا السبيل الوحيد للنجاة

انت الان تتابع خبر وكالة ناسا تفقد السيطرة وتعلن استسلامها... كارثة شمسية ستضرب الكوكب وتصيب الجميع بسكتة دماغية، وهذا السبيل الوحيد للنجاة والان مع التفاصيل

الرياض - روايدا بن عباس - استكمالًا لسلسة الظواهر الطبيعية التي يشهدها الكوكب، اقتربت عاصفة شمسية من التأثير على الأرض، خلال الساعات القليلة المقبلة، حسبما تلقت وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، من معلومات تفيد باحتمالية التي تشير إلى وجود عاصفة شمسية قد تؤثر على الأرض في نهاية نوفمبر الجاري، ويمكن أن ينتج عنها عديد من الأزمات.

عاصفة شمسية تضرب الأرض اليوم

الاحتمالات الخطيرة من للعواصف الشمسية نادرة حدوثها، لكن يحذر العلماء دائمًا من الأعراض التي قد تظهر جراء تلك العواصف التي تضرب الأرض من حين لآخر، من أجل توخي الحذر من حدوث أي أزمات صحية أو غيرها.

وفي الأغلب تصدر وكالات الفضاء تحذيرات عاجلة في حالة وجود تهديد حقيقي، رغم أن تداعيات العواصف تحدث بالفعل على بعض الدول، مثل تشويش في الاتصالات الراديوية وأنظمة الملاحة الفضائية، فما هي مخاطر العاصفة الشمسية؟

ما مخاطر العواصف الشمسية على الإنسان؟

يمكن أن تؤثر العواصف الشمسية على صحة الإنسان بطرق عدة، لعل أبرزها وأخطرها التأثير المباشر على الجهاز العصبي، إذ من الممكن أن تحدث بعض الاضطرابات في الجهاز العصبي، مثل الصداع، الصداع النصفي، الدوار، الغثيان، القيء، وفي بعض الأحيان اضطرابات النوم.

التأثير على القلب والأوعية الدموية: يمكن أن تسبب العواصف الشمسية زيادة في معدل ضربات القلب، وضغط الدم، وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

التأثير على الجهاز التنفسي: يمكن أن تسبب العواصف الشمسية التهاب الرئتين، وزيادة خطر الإصابة بالربو.

التأثير على الجلد: يمكن أن تسبب العواصف الشمسية حروقًا في الجلد، وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.

تعتمد شدة تأثير العاصفة على قوتها ويختلف التأثير وفقًا لمدى تعرض الشخص لها، فالأشخاص الذين يعيشون في المناطق القطبية هم الأكثر عرضة لهذه المخاطر، بسبب أن طبقة الغلاف الجوي في هذه المناطق تكون أرق مقارنة بغيرها، ما يسمح للعواصف الشمسية بالوصول إلى الأرض بشكل أسهل وأكبر وأكثر تأثيرًا.

نصائح لتقليل مخاطر العاصفة الشمسية

البحث عن مأوى في الداخل إذا كانت العاصفة الشمسية شديدة.

ارتداء ملابس واقية من الشمس حال الخروج في الهواء الطلق.

استخدم واقيًا من الشمس بعامل حماية «SPF 30» أو أعلى.

ارتداء نظارة شمسية وقبعة.

Advertisements

قد تقرأ أيضا