الارشيف / منوعات عامة

10 آثار جانبية خطيرة.. هذا ما يفعله اكثر تناول مشروب الحليب واللوز لمدة شهر بجسمك!!

انت الأن تتابع خبر 10 آثار جانبية خطيرة.. هذا ما يفعله اكثر تناول مشروب الحليب واللوز لمدة شهر بجسمك!! والان مع التفاصيل

رياض - احمد صلاح - أفادت صحيفة Times of India مؤخرًا بأن حليب اللوز، الذي يُعد بديلاً نباتيًا رائجًا للألبان، قد يواجه بعض الانتقادات الهامة رغم شعبيته المتزايدة. يُصنع هذا المشروب من اللوز والماء ويتميز بقوامه الكريمي ونكهته الخفيفة، ولكنه قد يسبب مجموعة من المشكلات الصحية لبعض الأشخاص.

أولًا،

  • يمكن أن يثير حليب اللوز ردود فعل تحسسية لدى الأفراد الذين لديهم حساسية تجاه اللوز أو الجوز، مما قد يسبب الحكة والتورم أو حتى صعوبات في التنفس. بالإضافة إلى ذلك، يواجه البعض مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ والغازات والإسهال بسبب محتواه من الألياف.

من ناحية غذائية،

يعاني حليب اللوز من نقص في بعض العناصر الغذائية الأساسية مثل الكالسيوم والبروتين، الأمر الذي قد يؤدي لمشكلات في التغذية إذا لم يتم تعويض هذه العناصر بطريقة أخرى. كذلك، قد يؤدي الإفراط في استهلاك حليب اللوز كامل الدسم إلى زيادة في الوزن بسبب عدد السعرات الحرارية العالي.

  • يمكن للأصناف المُحلاة أو المُنكهة من حليب اللوز أن تحتوي على نسبة عالية من السكريات المضافة، مما يساهم في زيادة الوزن ومشكلات الأسنان وغيرها من المخاوف الصحية. إضافةً إلى ذلك، يتميز اللوز بمحتواه العالي من الأوكسالات، الذي يمكن أن يعزز تكوين حصوات الكلى لدى الأشخاص المعرضين لذلك.

يحتوي اللوز أيضاً على حمض الفيتيك،

الذي قد يحول دون امتصاص الجسم لبعض المعادن مثل الحديد والزنك، وهو ما يؤدي إلى نقص في هذه المعادن. مضافًا إلى ذلك، يحتوي حليب اللوز على مركبات قد تتداخل مع وظائف الغدة الدرقية، مما يجعله غير ملائم لمرضى الغدة الدرقية.

بناءً على ذلك

  • قد لا يكون حليب اللوز مناسبًا للأطفال الرضع والأطفال في مرحلة النمو، نظرًا لنقصه في البروتين، الدهون الصحية والفيتامينات والمعادن الضرورية لنموهم. كما ينبغي أيضاً توخي الحذر عند استهلاكه من قبل مرضى السكري نظرًا لتأثيره المحتمل في رفع مستويات السكر في الدم.
  • يُظهر هذا التقرير أنه على الرغم من المزايا الصحية المحتملة لحليب اللوز، فإنه قد يحتوي أيضاً على بعض الآثار الجانبية التي تتطلب الانتباه والحذر من المستهلكين، خصوصًا أولئك الذين يعانون من حالات صحية معينة أو لديهم احتياجات غذائية خاصة.
Advertisements

قد تقرأ أيضا