الارشيف / أخبار عالمية / العالم

خبير: عملية إعمار غزة ستستغرق 10 سنوات

انت الأن تتابع خبر خبير: عملية إعمار غزة ستستغرق 10 سنوات والأن مع التفاصيل

رياض - احمد صلاح - قدّر خبير دولي، عدد السنوات التي يحتاجها قطاع غزة لإعادة إعمار ما دمرته قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال عدوانها الوحشي على القطاع منذ 5 أشهر.

وقال رئيس مجلس الإدارة في الهيئة الدولية العربية للإعمار بفلسطين زهير العمري، إنّ عملية إعادة إعمار قطاع غزة ستستغرق 10 سنوات، بفعل الدمار الكبير الذي أحدثه جيش الاحتلال.

جاء ذلك على هامش انعقاد اجتماع مجلس أمناء الهيئة الدولية العربية للإعمار في فلسطين، تحت شعار "غزة.. معا نعيدها أجمل".

وأضاف العمري لوكالة الأناضول أن "رفع الأنقاض سيستغرق عدة سنوات قبل البدء في الإعمار"، مشيرا إلى أنهم يجتمعون بشكل سنوي في أيار/ مايو، لكن بسبب سخونة الأحداث ووضع القطاع المأساوي، وما يمر به أبناء غزة تم تعجيل الاجتماع في إسطنبول.

وتابع قائلا: "العدد الحاضر فاق التوقعات زيادة عن كل عام 50 بالمئة، وهذا دليل تعاطف ونبض المجتمع العربي من كافة الدول العربية والإسلامية بدعم فلسطين وأهل غزة والوقوف إلى جانب أهلنا".

وتأسست الهيئة العربية الدولية للإعمار في فلسطين عام 2008 بمبادرة من نقابة المهندسين ومقاولي الإنشاءات الأردنيين، وبمشاركة قيادات وممثلي الهيئات الهندسية وجمعيات رجال الأعمال في الدول العربية والإسلامية ومجموعة من الشخصيات.

وحول أهمية الاجتماع ومضمونه، قال العمري: "هذا الاجتماع محطة مهمة جدا بتاريخ الهيئة في المساهمة بإعمار ما يدمره الاحتلال".

وأردف قائلا: "هناك الجانب المالي والهندسي الإبداعي، وهناك تحديات في كافة المجالات لإعادة الإعمار، في كيفية التخلص من الأنقاض والبنية التحتية الجديدة للقطاع نتيجة تعرضه بشكل همجي لهذا التدمير الكبير".

وتابع: "هناك تجميع للأفكار الهندسية وأيضا تجميع المال، والمتوقع هذا العام باعتقادي يفوق 10 ملايين دولار".

وعن أعمال الهيئة، أفاد العمري بأنه "تم توزيع مياه صالحة للشرب عبر صهاريج داخل القطاع حيث تم توزيع نحو 10 ملايين لتر من المياه وتأمين 3 مخيمات للنازحين وشراء نحو 2500 خيمة وسيتم البدء بإرسالها قريبا، وهي خيام بمواصفات عالية من حيث أنها غير قابلة للاحتراق ولا تسمح بنفاذ المياه".

وأشار إلى أن الهيئة ستقوم في الأسابيع المقبلة بإصلاح الأفران، التي خرجت من الخدمة لإنتاج الخبز.

وفيما يتعلق بخطة الإعمار بعد وقف إطلاق النار، قال العمري: "بعد وقف العدوان خطتنا من خلال فريق هندسي يتكون من 700 مهندس، بحصر الأضرار وعمل تقارير، وهذه التقارير ستوزع على الجهات المانحة للاستفادة منها من خلال خبرتنا".

وأوضح أنه "خلال 3 أشهر الأولى (بعد وقف إطلاق النار) كل أسبوعين سيكون هناك تقرير حول الأضرار، وكلفة إعادة إعمار ما تم تدميره".

واستكمل بقوله: "الجانب الآخر، إزالة الركام والأنقاض وفتح الطرقات وإزالة المباني غير القابلة للإصلاح والمرحلة التالية ترميم البيوت القابلة للإصلاح لتعجيل عودة النازحين لبيوتهم".

وأكمل: "بعدها يبدأ برنامج إعادة الإعمار ضمن خطة بداية من المستشفيات والمدارس وشبكة المياه"، مشددا على أن "رفع الأنقاض واضح أنه سيستغرق سنوات".

وأشار إلى أن المهندسين يتحدثون عن 10 سنوات حتى يعود بناء القطاع من جديد ولكن هناك أولويات، هي قطاع الإسكان، وتشغيل القطاع الصحي بشكل جيد، والمياه. 

Advertisements

قد تقرأ أيضا