أخبار عالمية

ننشر كلمة السفير الموريتاني بالدورة غير العادية للجامعة العربية

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث تفاصيل خبر ننشر كلمة السفير الموريتاني بالدورة غير العادية للجامعة العربية في المقال التالي

أحمد جودة - القاهرة - ننشر كلمة الحسين سيدي عبد الله الديه سفير الجمهورية الإسلامية الموريتانية في القاهرة والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية
وذلك في الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين.
وكانت نص الكلمة كما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

سعادة السفير، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية؛
أصحاب السعادة المندوبون؛
الحضور الكريم؛
    نجتمع كما في المرات السابقة، في دورة استثنائية وفي ظروف استثنائية، تواصل فيها إسرائيل حربها البشعة الظالمة التي لم يسبق في التاريخ البشري أن عرف مثيلا لها، وما تهديدها الوشيك بإجتياح رفح، المنطقة المكتظة والتي تؤوي جل سكان قطاع غزة إلا فصلا من فصول مخطط الإبادة الجماعية وتشريد السكان.
شارفت الحرب اليوم على دخولها الشهر السابع، في الوقت الذي لا يزال العدوان الإسرائيلي مستمرا بنفس وتيرة القتل العشوائي للمدنيين العزل من الأطفال والنساء وكبار السن، والتجويع، وارتكاب المجازر التي يندى لها الجبين، فلم يسجل في فظائع الحروب القذرة أن تم استهداف المستشفيات والمدارس ومراكز الإيواء وإعدام المدنيين العزل  الذين يرفعون الرايات البيضاء، وقتل عمال الإغاثة، مثل ماهو حاصل اليوم في حرب الإبادة التي تشنها إسرائيل.  
أيها السيدات والسادة
لقد بلغت الأوضاع في غزة وفي كل أرض فلسطين حدا لايطاق من الاستهتار بكل القيم والمبادئ الإنسانية، دون إعتبار  للقرارات الدولية بما فيها قرار مجلس الأمن الأخير  بتاريخ 25 مارس 2024 والتدابير الصادرة عن محكة العدل الدولية في تحد سافر لإرادة الجتمع الدولي. 
إننا مدعوون بحكم  الواجب والمسؤولية، إلى مضاعفة الجهود وتوحيدها لوضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته الأخلاقية والقانونية، من أجل الوقف الفوري ودون تأخير للحرب في فلسطين المحتلة، وتوفير الغذاء والدواء وكل متطلبات الحياة الإنسانية  للنازحين، وإعادة المهجرين إلى بيوتهم، والزام إسرائيل بالكف عن جرائمها تجاه الشعب الفلسطيني، وفتح المجال أمام حل سياسي مستديم يضمن للشعب الفلسطيني كافة حقوقه المشروعة، والاعتراف دون إبطاء بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وقبول فلسطين دولة كاملة العضوية بالأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة.

أشكـــــــركم

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

Advertisements

قد تقرأ أيضا